إدمان القمار، أو القمار القهري، هو إدمان سلوكي (إدمان عملي) يتميز بهوس مرضي وإكراه على المقامرة. يزداد إدمان القمار إشكالية، مما يتسبب في مشاكل مالية وعائلية واجتماعية ووظيفية، لكن المقامر يستمر ولا يستطيع السيطرة على المقامرة أو إيقافها بالرغم من النتائج السلبية

المقامرون القهريون سريون ويميلون إلى العزلة الاجتماعية، لذلك هناك العديد من المفاهيم الخاطئة والأساطير حول هذا الإدمان. للحصول على فهم سليم لهذا الاضطراب المدمر، من الضروري فصل الأساطير عن الحقائق.

الأسطورة 1: المقامرة لا تسبب الإدمان

حقيقة: القمار مصمم ليكون إدمانًا.

تعمل المقامرة على أساس مبدأ علم النفس المعروف بأنه يسبب الإدمان ومحفزًا للإكراه. يعتمد هذا المبدأ على النسب المتغيرة للتعزيز (أي الفوز)، والنسب العشوائية للتعزيز، والمعروفة معًا باسم جدول التعزيز ذي النسبة المتغيرة. يعد العثور على الشكل الأكثر إدمانًا لجدول التعزيز ذي النسبة المتغيرة مسألة بحث كبير. تتم برمجة معظم ماكينات القمار لتوزيع المكاسب وفقًا لجدول زمني دقيق يعتمد على الشكل الأكثر إدمانًا لجدول التعزيز ذي النسبة المتغيرة. كيف تعرف انك مدمن قمار؟ إذا كنت تمارس المقامرة بشكل دوري لمدة 3 أشهر الماضية ، فهذا يعني أنك تواجه مشكلة.

أسطورة 2: القمار هو وسيلة لكسب المال

الحقيقة: دائمًا ما يفوز المنزل، خاصةً عندما يتعلق الأمر بالمقامرين القهريين.

عند القيادة عبر كازينو، من السهل الاستمتاع بالمبنى الفخم. ومع ذلك، من السهل أيضًا أن تنسى أن الأموال لبناء هذا الكازينو ربما جاءت من خسائر الأشخاص الذين يقامرون هناك.

تتمثل إحدى خصائص المقامرة المرضية في الاعتقاد المستمر بأن الرهان التالي سيدفع، على الرغم من الخسارة المتكررة للرهان التالي. على هذا النحو، فإن الاعتقاد الوهمي بأن ضربة الحظ ليست سوى رهان بعيدًا هو جزء من علم النفس المرضي لإدمان القمار. يعتبر الاعتقاد بأن المقامرة ستؤتي ثمارها على الرغم من خسارة مبالغ كبيرة من المال عاملاً دافعًا للمقامرة القهرية.

أسطورة 3: إذا واصلت اللعب، فستكسب في النهاية أموالك

الحقيقة: كلما طالت مدة إدمان الشخص على القمار، زادت الخسائر.

الاعتقاد غير المنطقي بأن المقامر سيحقق نجاحًا كبيرًا في النهاية ويتقدم للأمام هو دافع مهم لإدمان المقامرة. بالنسبة للأشخاص الذين لا يعانون من إدمان القمار، عادة ما يكون من الواضح متى يكون هناك ما يكفي من الإدمان ويمكنهم الابتعاد عن خسائرهم ومواصلة الحياة. ومع ذلك، فإن المقامرين القهريين لا يمكنهم فعل ذلك ؛ استمروا في العودة، مدفوعين بمعتقدات غير عقلانية بالفوز الكبير.

ومع ذلك، فإن إدمان القمار يدور حول أكثر بكثير من مجرد ما إذا كان الشخص سيفوز أم لا. الأشخاص الذين لديهم إدمان على القمار يندفعون من لعب القمار أو النشوة، وهذه النشوة هي كيفية تعاملهم مع المشاعر السلبية وضغوط الحياة عندما يقامرون، فإن النشوة التي يحصلون عليها منه تجعلهم سعداء لبعض الوقت ويصرفهم عن كل مشاكلهم. من المعروف أن المقامرين المرضيين يحصلون على هذه النسبة العالية سواء كانوا يربحون أو يخسرون. فعل القمار هو كل ما يحتاجون إليه.

أسطورة 4: إذا كنت تستطيع تحملها، فإن المقامرة القهرية ليست مشكلة حقًا

الحقيقة: القمار القهري هو أحد أعراض المشاكل العاطفية والتأقلم.

الخسارة المالية ليست سوى واحدة من العديد من النتائج السلبية للمقامرة القهرية. غالبًا ما ينتهي الأمر بالأشخاص الذين يعانون من إدمان القمار إلى مشاكل خطيرة في علاقاتهم وفي وظائفهم، وقد يتجاهلون التزامات الحياة.

القمار المرضي هو حالة تقدمية تميل إلى أن تصبح مستهلكة بشكل متزايد مع مرور الوقت. هذه الحقيقة صحيحة بشكل خاص في أوقات التوتر أو الحالة المزاجية السيئة، حيث تصبح المقامرة وسيلة للتأقلم. في النهاية، يعاني جميع المقامرين المرضيين تقريبًا من خسارة مالية غيرت حياتهم إلا إذا حصلوا على المساعدة في الوقت المناسب.

أسطورة 5: المقامرون القهريون يلعبون كل يوم

الحقيقة: يمكن أن يكون إدمان القمار مستمرًا أو عرضيًا.

يعاني العديد من المقامرين القهريين من فترات جفاف دون أي مراهنة. ومع ذلك، يعتبر إدمان القمار مزمنًا وتقدميًا، لذلك بالنسبة للعديد من المقامرين المرضيين، يصبح في النهاية نشاطًا يوميًا ما لم يطلبوا المساعدة ويقبلوها.

يميز القمار المرضي الانشغال الوسواس القهري بالمقامرة. بمرور الوقت، تصبح هذه الأفكار المهووسة حول المراهنات أكثر تغلغلًا ومثيرة للقلق. والطريقة الوحيدة للتخلص من هذا القلق هي القمار، وهو الإكراه المقترن بالوسواس.

 على غرار الأشخاص الذين يعانون من إدمان المخدرات، يعاني المقامرون المرضي من التسامح، مما يعني أنهم يحتاجون إلى كميات متزايدة من النشاط لإرضاء هوسهم والحصول على نفس المستوى العالي. كما أنهم يعانون من كميات متزايدة من الانسحاب، وهو الحالة المزاجية المنخفضة والتهيج الذي يشعرون به عندما لا يلعبون. مع تفاقم هذه الآثار، تزداد عادة المقامرة نتيجة لذلك، ويتطور الإدمان.

أسطورة 6: معرفة اللعبة بشكل جيد يزيد من احتمالات الفوز

الحقيقة: تم تصميم ألعاب المقامرة بحيث لا يكون لها أي جانب من شأنه أن يزيد من احتمالات الفوز بسبب المعرفة أو المهارة فقط.

تصبح ألعاب القمار ممتصة للمقامرين. يشير علماء النفس إلى “التدفق المظلم” على أنه الحالة التي يصبح فيها اللاعب منغمسًا في اللعبة بحيث يصبح كل شيء خارجها غير ذي صلة. ترتبط حالة “التدفق المظلم” هذه ارتباطًا وثيقًا بالإدمان على اللعبة وهي مصممة لتحدث عندما يتعرف الأشخاص على اللعبة من خلال لعب نفس اللعبة لفترة طويلة.

يفضل المنزل بشدة جميع ألعاب القمار، وهذا هو السبب في أن أصحاب الكازينو يصبحون أثرياء للغاية ولا يفعل ذلك المقامرين. إذا لم تكن اللعبة في صالح المنزل بشكل كبير، فلن تحظى بشعبية أبدًا، لأنه لا يريدها أي كازينو أو يانصيب أو موقع ويب للمقامرة. سواء كان شخص ما يعرف اللعبة جيدًا أم لا، فهذا لا يغير هذه الحقيقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ترجمة »