استراتيجيات للمحافظة على قرار السنة الجديدة للتخلي عن المقامرة

هل قررت الإقلاع عن المقامرة ولكنك لست متأكدًا من أين تبدأ؟ ربما تبحث عن بعض الاستراتيجيات الإضافية للابتعاد عن القمار. سيوفر لك هذا القسم بعض الأدوات لمساعدتك.

الرغبة في التوقف

قد يكون اتخاذ قرار بالتوقف عن فعل شيء تستمتع به أمرًا صعبًا، فقد تكون هناك أوقات تشعر فيها بالاستحالة ولكن تذكر أن الكثير من الأشخاص قد توقفوا عن لعب القمار ويمكننا مساعدتك.

ابذل قصارى جهدك للابتعاد عن المقامرة، والنتيجة المثالية هي أن تبقى بعيدًا. ومع ذلك، إذا عدت إلى المقامرة، فلا تقلق على نفسك. يمكنك دائمًا العودة إلى المسار الصحيح واستخدام التجربة لمعرفة كيفية التوقف في المرة القادمة.

من المفيد معرفة أن الهفوات أمر طبيعي ويمكن أن تحدث في أي وقت عندما تحاول الإقلاع عن المقامرة.

عندما تحدث الهفوات، فإن إدراكك للمحفزات التي تقودك إلى المقامرة يمكن أن يساعدك في إدارة الحوافز بشكل أكثر فعالية في المواقف المستقبلية.

لمنح نفسك أفضل فرصة للالتزام بمسارك الجديد، جرب بعض استراتيجياتنا للتغيير.


في بداية كل عام، يتخذ ملايين الأشخاص قرارات من أجل إحداث تغيير في أسلوب حياتهم. لسوء الحظ، لا ينتهي الأمر بمعظم هؤلاء الأشخاص بالالتزام بقراراتهم في فبراير الماضي. عندما يتعلق الأمر باضطراب القمار، فإن قرار إيقاف المقامرة تمامًا قد يبدو صعبًا وغير قابل للتحقيق في بعض الأحيان. ربما تكون قد جربت بالفعل ولم تنجح، ولكن ما تحتاج إليه هو بعض الاستراتيجيات التي ستساعدك فعليًا في الحفاظ على هدفك في الإقلاع عن المقامرة أو تقليلها في عام 2021.

الرغبة في المقامرة

كما هو الحال مع الإقلاع عن أي إدمان، فإن الأشخاص الذين يتوقفون عن تجربة المقامرة يحثون على المقامرة. الإلحاح جزء لا مفر منه في إيقاف المقامرة وجزء طبيعي من عملية استعادة السيطرة. في كل مرة تتغلب فيها على الرغبة، فإنك تكتسب المزيد والمزيد من السيطرة. في حين أنه يمكنك تقييد تعرضك لمحفزات المقامرة، فلن تتمكن من تجنبها تمامًا، ولهذا السبب من المهم معرفة طرق إدارة الحوافز.

يمكن أن يكون هذا مفيدًا:
استمرار الادمان

فيما يلي بعض الاستراتيجيات المختلفة التي يمكنك تجربتها:

1. اكتب أهدافك المحددة

أظهرت الدراسات أن الأشخاص الذين يكتبون أهدافهم هم في الواقع أكثر عرضة بثلاث مرات لتحقيقها من أولئك الذين لا يكتبونها. يمنحك الفرصة للتفكير في أهدافك المحددة وكيف يمكنك تحقيقها. ربما ترغب في الالتزام بالمقامرة فقط لعدد معين من المرات في الأسبوع، أو في أوقات معينة فقط من اليوم. مهما كان هدفك، التزم تجاه نفسك من خلال كتابته، وتتبع تقدمك. ضع علامة في كل مرة تقامر فيها حتى تعرف ما إذا كنت تبتعد عن الهدف الذي التزمت به.

2. شارك أهدافك مع شخص ما

إخبار شخص ما تثق به بشأن قرارك بالحد من المقامرة يمكن أن يمنحك المزيد من الحافز للالتزام بهذا الهدف، لأنك الآن لا تلتزم تجاه نفسك فحسب، بل تجاه شخص آخر. قد يكون من المفيد لهم أيضًا أن يسجلوا الوصول معك للتأكد من أنك تسير على المسار الصحيح لتحقيق هدفك، ولدعمك عندما تكون لديك رغبة قوية في المقامرة.

3. إجراء تغييرات على ورقة قرارات العام الجديد نمط حياتك

إذا كانت هناك أشياء أو أشخاص معينون يثيرون رغبتك في المقامرة، فحاول الابتعاد عنهم. قد يعني هذا عدم التسكع مع شخص يشجعك على المقامرة، أو قد يؤدي إلى وضع هاتفك بعيدًا في الليل إذا كان هذا هو الوقت الذي تكون فيه أكثر عرضة للمشاركة في المقامرة عبر الإنترنت. لا تضع نفسك في موقف يجعلك تفقد التركيز على ما تريد تحقيقه.

4. الانخراط في مجموعة دعم

أنت لست الوحيد الذي يحاول الإقلاع عن القمار. كن على اتصال في مجموعة دعم، ربما مجتمع عبر الإنترنت، أو قم بزيارة مركز علاج سكني لكي تكون محاطًا بأشخاص متشابهين في التفكير لديهم نفس الأهداف التي تقوم بها. يمكن أن يمنحك الاستماع إلى التجارب التي مر بها الآخرون وضوحًا حول كيفية المضي قدمًا، وأي التكتيكات تعمل، وأيها لا تعمل.

5. ابحث عن العلاج للأسباب الكامنة

إذا كانت هناك عواطف أو مشاكل معينة في حياتك تدفعك للمقامرة، فابحث عن علاج لتلك المشاكل. الاكتئاب أو القلق أو التوتر أو الصدمة ليست سوى عدد قليل من الأشياء التي يمكن أن تؤدي إلى زيادة اضطراب المقامرة لديك. يمكن أن يكون للحصول على مساعدة بشأن السبب الأساسي لاضطراب القمار لديك تأثير إيجابي على جوانب متعددة من حياتك.

6. تذكر أنه ماراثون، وليس عدو سريع.

كن صبورًا مع نفسك، واسامح نفسك إذا أخطأت. إذا كان الإقلاع عن لعب القمار الرومي يبدو غير ممكن في هذا الوقت، فلا بأس بذلك. خذها يومًا واحدًا في كل مرة وحاول تقليل مقدار المقامرة يوميًا أو أسبوعيًا. بمرور الوقت، ستبدأ في تطوير نمط جديد، وقد تبدأ في الشعور أنه كلما قلّت المقامرة، قل شعورك بالحاجة إلى ذلك.

 

إذا كنت بحاجة إلى دعم خلال هذا الوقت، فيرجى التواصل معنا. يتمتع موظفونا بتعليم عالٍ بشأن اضطرابات القمار، ويريدون منك أن تنجح في تحقيق أهدافك.

7. تأجيل القرار

يتيح تأخير قرار المقامرة وقتًا لتمرير الرغبة وتشعر بتحكم أكبر في القرار. هذا يختلف عن حث التصفح لأن التركيز ينصب على الشخص الذي يستخدم الإلهاء عن الرغبة في المقامرة بدلاً من تركها تمر دون إلهاء.

يؤدي الإلهاء إلى إبعاد التركيز مؤقتًا عن الرغبة ويمكن أن يمنحك الوقت لإعادة التفكير في قرارك بالمقامرة.

 

جرب ما يلي في المرة القادمة التي لديك فيها الرغبة في المقامرة:

  • استرخ وركز على التزام الهدوء.

  • خذ أنفاسًا عميقة لإبطاء نفسك وإعادة التركيز على ما يمكنك فعله الآن.

  • حاول تشتيت انتباهك بنشاط للحفاظ على هدوئك، مثل الاستحمام أو الاستحمام. أو يمكنك قراءة كتاب أو طهي أو مشاهدة برنامج تلفزيوني للتوقف عن التفكير في المقامرة. ابحث عن نشاط يناسبك.

  • قل لنفسك “ربما لن أذهب، سأرى كيف أشعر بعد ساعة” ثم اذهب وافعل شيئًا آخر.

تذكر أنك قد تجد الإلحاح يعود عندما توقف النشاط الآخر. إذا حدث هذا، فربما جرب أسلوب تصفح الإلحاح على النحو الوارد أعلاه.

حدد هدفًا يمكنك تحقيقه إذا توقفت عن المقامرة أو طورت قائمة بالأسباب التي دفعتك لاتخاذ القرار. فمثلا:

 

  • سيكون لدي المزيد من المال لوضعه في عطلة.

  • سأكون قادرًا على رفع رأسي عالياً.

  • عائلتي ستكون فخورة

  • سأكون قادرا على دفع فواتيري.

  • عندما تبدأ مدخراتي في النمو، سيكون للمال قيمة مرة أخرى

8. تجنب الحوافز

تذكر أن الحوافز لا تستمر عادة أكثر من ساعة واحدة.

تأخير + الانزعاج = الابتعاد عن الإدمان

  بمجرد أن تقرر تأجيل قرار المقامرة، حول انتباهك إلى ما قد ترغب في القيام به. قد يكون شيئًا اعتدت فعله قبل أن تصبح المقامرة مشكلة أو شيئًا كنت تريد دائمًا تجربته.

 

يجد كثير من الناس الانخراط في الرياضة مرضية ؛ قد يكون هذا أي شيء يجعلك تتحرك. من المشي أو الجري يوميًا إلى الانضمام إلى صالة الألعاب الرياضية أو الرياضة الجماعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ترجمة »