أبجد هوز حطي كلمن سعفص قرشت ثخذ ضظغ

 

الخطوة الأولى في تأهيل مرضى إدمان القمار هي الاعتراف بالمشكلة، وهنا يبدأ العلاج. الخطوة الثانية هي البحث عن القدرة على الخلاص (الحب، الدعم من الأقارب، الإيمان). المرحلة التالية هي أن المريض يجب أن يثق بهذه القوة. ثم يجب عليه تقييم حياته وسلوكه بموضوعية.

تدريجيًا، خطوة بخطوة، يستعد المقامر لحقيقة أنه هو نفسه، ولكن في نفس الوقت بمساعدة الدعم الشامل، سيتخلى عن الإدمان. للقيام بذلك، يحتاج إلى إصلاح جميع الأشخاص الذين تسبب لهم إدمانه في الألم، وتحديد أولويات جديدة في الحياة، وإتقان مهارات التأمل الذاتي. في المرحلة النهائية، عندما يكمل مدمن القمار دورة إعادة التأهيل، يجب أن يصبح مرشدًا للمبتدئين. سيعزز هذا النتيجة الإيجابية للعلاج.

هام: عندما يدخل مدمن القمار إلى مركز إعادة التأهيل، فقد يبدأ مرحلة الإنكار. ولكن بعد 2-3 أيام يمكنه التعامل معها، بما في ذلك بفضل هذا البرنامج.

 

علاج جشطالتي

لا تهدف هذه الطريقة إلى تفسير حالة اللاوعي لدى المريض، ولكن تهدف إلى الكشف عن وعيه الذاتي من خلال التجريب والنهج الوجودي. لا يلعب المريض دورًا سلبيًا، كما هو الحال في التحليل النفسي، بل يلعب دورًا نشطًا. إنه لا يراقب تصرفات عالم النفس، لكنه يتصرف بمفرده – فهو يلعب مونودراما، ويتحدث عن بعض الحالات من حياته، والمعالج النفسي يصحح الاتجاه فقط أو يركز الانتباه على التفاصيل.

 

علاج فني

العلاج بالفن هو برنامج تصحيحي يسمح لك بالتعبير عن المشاعر من خلال الفن، وتخفيف التوتر المتراكم، والقضاء على القلق والاكتئاب. يمكن استخدام أنواع مختلفة من الفن – الرسم والتزيين والنمذجة والتصوير والموسيقى. شكل آخر هو العلاج الكتابي، أي الإبداع الأدبي. العلاج بالفن هو وسيلة للتعبير عن نفسك وإيجاد هواية جديدة بدلاً من إدمان القمار.

 

التدريبات النفسية الفردية والجماعية

يمكنك علاج إدمان القمار بالتقنيات النفسية. هذه طرق مختلفة للتأثير – من البرمجة اللغوية العصبية إلى التحليل النفسي والعلاج السلوكي. يساعد التحليل النفسي على فهم أسباب الإدمان والقضاء عليها. العلاج النفسي السلوكي، مثل البرمجة اللغوية العصبية، يحدد العقلية الصحيحة. طريقة الدراما النفسية هي لعبة تقمّص الأدوار تُستخدم عادةً في الأنشطة الجماعية. يساعد على إعادة تعلم كيفية التفاعل مع الآخرين.

 

طريقة المجتمع العلاجي

في مركز إعادة التأهيل، يتم تكوين مجتمع مغلق من الأشخاص الذين تجمعهم مشكلة مشتركة – علاج الإدمان. الجميع هنا متساوون، لذلك يسهل على المريض الانفتاح.

تتمثل طريقة العلاج هذه في حقيقة أن مدمن القمار يعيش في مجتمع يعاني فيه الآخرون من نفس مشاكل الإدمان مثلهم. في الوقت نفسه، لا يمكنهم الوصول إلى الألعاب، حيث يتم تنظيم حياتهم وتنظيمها بطريقة تستبعد جميع العوامل التي تثير الإدمان. بقية المجتمع هو المسؤول عن التأكد من أن الشخص يحترم هذه القاعدة.

 

نظام التوجيه

هذا هو الجزء لأولئك الذين تغلبوا بالفعل على إدمانهم. بالنسبة لهؤلاء الأشخاص، يعد هذا حافزًا إضافيًا للالتزام بنموذج جديد للسلوك. يمنح نظام التوجيه للمبتدئين الفرصة للتواصل مع شخص خضع بالفعل للعلاج، ويمكنه تقديم الدعم بالمشورة أو المحادثة على الأقل.

 

الممارسات الروحية

تستخدم الممارسات الروحية والدينية في علاج إدمان القمار. تحظى اليوجا بشعبية لأنها تجمع بين النظرة الفلسفية والدينية للعالم والاهتمام بالجسد المادي. تساعد ممارسة اليوجا على إنتاج الإندورفين بدلاً من تلك التي حصل عليها اللاعب من اللعبة.

الأهمية! يؤثر وجود إدمان القمار أيضًا على علم وظائف الأعضاء. مؤشرات الجهاز القلبي الوعائي والجهاز التنفسي آخذة في التدهور. اليوغا تساعد على استعادتها.

 

التحليل الذاتي

المهمة الرئيسية لهذه الطريقة هي تعليم المقامر أن يتحمل مسؤولية قراراته، لفهم عواطفه وأفعاله. يقوم المريض كل يوم بإعداد تقرير عما حدث له، حتى يتمكن من قراءته في جلسة جماعية والحصول على المشورة من المرضى الآخرين. هذا يسمح لك بتحديد المشاكل وتصحيح سلوكك.

علاج بالممارسة

يتم إعادة تأهيل مدمني القمار بطريقة العلاج الوظيفي. جنبا إلى جنب مع المرضى الآخرين، يقوم المقامر بعمل جسدي يحقق نتائج ملموسة – وهذا يزيد من الثقة بالنفس، ويمنح الشعور بالرضا. يساعد العمل المشترك على إقامة تفاعل اجتماعي، ويعلم المساعدة المتبادلة.

 

ترميز إدمان القمار باستخدام التنويم المغناطيسي

إن ترميز إدمان القمار ليس طريقة علاج مستقلة. يتم استخدامه مع العلاجات المذكورة أعلاه. الترميز يساعد:

القضاء على مخاوف المريض.

تشكيل موقف سلبي تجاه الألعاب على مستوى اللاوعي؛

“إزالة” الأفكار المتعلقة بعملية اللعبة من العقل؛

إنشاء أساس مستدام لمزيد من العلاج؛

منع الانتكاسات.

قبل الإجراء، يتم إجراء فحص لتحديد الوجود

 

العلاج بالممارسة

يتم إعادة تأهيل مدمني القمار بطريقة العلاج الوظيفي. جنبا إلى جنب مع المرضى الآخرين، يقوم المقامر بعمل جسدي يحقق نتائج ملموسة – وهذا يزيد من الثقة بالنفس، ويمنح الشعور بالرضا. يساعد العمل المشترك على إقامة تفاعل اجتماعي، ويعلم المساعدة المتبادلة.

ترميز إدمان القمار باستخدام التنويم المغناطيسي

إن ترميز إدمان القمار ليس طريقة علاج مستقلة. يتم استخدامه مع العلاجات المذكورة أعلاه. الترميز يساعد:

القضاء على مخاوف المريض.

تشكيل موقف سلبي تجاه الألعاب على مستوى اللاوعي؛

“إزالة” الأفكار المتعلقة بعملية اللعبة من العقل؛

إنشاء أساس مستدام لمزيد من العلاج؛

منع الانتكاسات.

قبل الإجراء، يتم إجراء فحص لتحديد وجود موانع محتملة – الاضطرابات العصبية والعقلية.

 

يتم تنفيذ هذا العلاج بطريقة التنويم المغناطيسي. يضع الطبيب المريض في حالة نشوة – في هذه الحالة، يصبح مدمن القمار متقبلًا للمواقف. يتم وضعها على مستوى اللاوعي. يتم تطوير المواقف من قبل المعالج بالتنويم المغناطيسي لكل مريض على حدة، اعتمادًا على خصائصه. يتم إصلاح نتيجة الترميز بالطرق النفسية.

فعالية دورة إعادة التأهيل

من المؤكد أن إدمان القمار ليس مشكلة يمكن للطفل والمراهق وحتى الكبار التعامل معها بمفردهم. لذلك ، فإن اللجوء المبكر إلى علماء النفس هو أفضل طريقة للخروج ، بما في ذلك إذا لم يكن المريض نفسه مدركًا تمامًا لخطر هواياته. تُظهر ممارسة وبحوث خدمة علم المخدرات الوطنية أن فعالية علاج وإعادة تأهيل مدمني القمار تزداد بنسبة 35٪ إذا كان العلاج في أولى علامات إدمان القمار. لمزيد من النصائح حول كيفية الإقلاع عن المقامرة والمزيد من المعلومات الشاملة حول المقامرة ، راجع قائمة المقالات الخاصة بنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ترجمة »